وقال الباحثون، وفق ما نقلته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن المدن الكبرى وملايين السكان فيها على طول الساحل الأميركي الشمالي مثل فانكوفر وسياتل وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس، بالإضافة إلى الساحل الأطلسي الأوروبي، ستكون الأكثر تضررا من هذا التحول.

وذكر الخبراء أن نصف قفزة في مستويات المحيطات ستؤدي إلى مضاعفة عدد حوادث الفيضانات الخطيرة في المناطق الاستوائية، بما في ذلك الأنهار المكتظة بالسكان في آسيا وأفريقيا.

وحسب دراسة أجراها الباحثون في جامعة إلينوي في شيكاغو، فإن المدن الساحلية مثل مومباي وكوتشي في الهند وأبيدجان في كوت ديفوار ستتأثر بشكل كبير.

وقال الدكتور ساين فيتوسك، عالم المناخ في جامعة إلينوي “نحن واثقون بنسبة 95 في المئة من أن ارتفاع منسوب مياه البحر سيضاعف وتيرة الفيضانات في المناطق المدارية (الاستوائية)”.

المصدر : سكاى نيوز عربيه