وأوضحت الصحيفة أن الزوار القطريين في المسجد النبوي عبروا عن شكرهم وتقديرهم على كرم الوفادة والاستقبال وتسهيل الإجراءات وما لمسوه من أخوة، مبدين استغرابهم مما يشاع ويقال في بعض وسائل الإعلام، مشددين على أنه لا يمت للحقيقة بصلة بل محض افتراء لا أساس له من الصحة.

وأكد زائر قطري، يدعى شقران عبدالرحمن، للصحيفة: “يظن البعض أن الأزمة السياسية الطارئة طالتنا كمعتمرين وزوار ولكن هذا الكلام غير صحيح”.

وأضاف أنه “لم يلمس ما يعكر صفو العلاقة وأن السعودية بلد الإسلام الأول وقبلة المسلمين ومهوى الأرواح والأفئدة ومثوى النبي، صلى الله عليه وسلم، ولا يطيق مسلم البعد عنها”.

المصدر : سكاى تيوز عربيه