وأوضح العلماء في كلية لندن الجامعية أن العلاج الواعد يمكنه إنقاذ حياة 10 آلاف شخص سنويا في دول جنوب الصحراء الكبرى الأكثر فقرا التي ينتشر فيها المرض بصورة كبيرة، وفق ما ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية الاثنين.

ويقول العلماء إن الوصفة مخصصة لأولئك الذين بدأوا رحلة العلاج ضد المرض في وقت متأخر، ويعانون نقصا في خلايا  CD4، وهي جزء أساسي في نظام المناعة، الأمر الذي يجعلهم أكثر عرضة لأمراض مميتة.

ونشرت الدراسة في مجلة “نيو إنغلاند” المتخصصة في الأدوية، وتأتي بالتزامن مع أكبر تجمع سنوي للعماء المهتمين بمكافحة المرض في باريس.

ويبلغ سعر الحزمة العلاجية الجديدة 4 جنيهات استرليني أو 5.2 دولار .

وقالت إن 1805 شخصا من البالغين والمراهقين والأطفال أخضعوا للعلاج الجديد، الذي يتضمن عقاقير مكافحة السل والالتهاب الفطرية و”البيندازول” المضاد للديدان، فضلا عن العقاقير الحيوية المخصصة للذين يبدأون رحلة علاج “الإيدز”.

وبعد 6 أشهر من بدأ العلاج، انخفض معدل الوفيات بنسبة أكبر كبيرة للغاية، فلم يمت سوى 9 في المئة من المرضى، مقارنة بـ 12 في المئة من أولئك الذين لم يتناولوا العلاج.

وباتت الحالة الصحية لواحد من أصل 5 منهم بالتحسن تدريجيا بعد العقاقير.

وقللت الوصفة من الأمراض الأخرى التي يسببها الإيدز مثل السل والعدوى الفطرية القاتلة ومرض المبيضات.

المصدر : سكاى نيوز عربيه